1. اسأل الله ان يجزيه بكل حرف قرأه خير الجزاء و ان يغفر له و ان يجعله فوق كثير من خلقه يوم القيامة
    فما من متعلم لكتاب الله الا و للشيخ يد في ذلك رحمه الله و رفع درجته في المهديين

  2. اللهم اجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء همومينا واغفر لعلمائنا وأدخلهم الجنة بحق هذا القرآن العظيم وماقدموه من خير للمسلمين والبشرية إلى أن تقوم الساعة

  3. رحمه الله رحمة واسعة وجعل ما قدمه وزنا له في ميزان حسناته هو وجميع قرائنا الذين خدموا القرآن والإسلام وجزى الله خيرا كل من أعان على نشر هذه المخطوطات والمقاطع النادرة .

  4. رحم الله الشيخ الحصرى ورحم الله والديه عندما استمع له والله يقشعر بدنى بتلاوته واسرح معه فى التلاوة التى تجعلنى اعيش فى اياتها وكأنه يشرح لى القرأن بأسلوب جميل

  5. رحم الله الشيخ محمود خليل الحصري وجعل هذا القرآن شفيعا له يوم القيامة.ونرجوا من الله العلي القدير أن يجعل من أبنائنا وأحفادنا من يحمل كتاب الله ويلقنه لآخرين.

  6. الله يرحم الشيخ الحصري وكل المشايخ القراء ويكفيك يا مصر بانجابك اكبر واروع القراء والله عندما نستمع اليهم تنزل علينا السكينة رحمهم الله جميعا ورحمنا معاهم

  7. رحم الله الشيخ الحصري احببت قراءته منذ قرابة الخمسين سنة. اللهم اجعله في اعلى عليين مع خير الاولين والاخرين واحشرني معه في جنة النعيم.آمين سلبمان الجزائر

  8. الله يرحمك يا شيخنا ويسكنك فسيح جناته وبقية الشيوخ القراء فلقد كانت قرائتكم للقرءان معينا لنا علي تلاوته فجازكم الله خيرا

  9. رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون
    سيبقى فيهذا الاسم خالدا مدى لدور كونه لله وما كان لله ينمو

  10. الله يرحمة فكان من افضل قراء كتاب الله وكم امتعنا بتلاواتة مع خير القراء رفعت والحصرى والبنا والمنشاوى وعبدالباسط

  11. رحمهم الله جميعا وانا من عشاق عبد الباسط عبد الصمد والحصري قال عز وجل ( إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون )

  12. اللهم اغفر له وارحمه كان حاملا لكتاب الله عزوجل اللهم ا رزقنا وارزقنا اولادنا حفظه والعمل به يارب العالمين

  13. رحم الله الشيخ الحصري وجعله الله في ميزان حسناته والله اشعر بتفسير القران عند قراءته ووقفاته ونبرة صوته

  14. رحمك الله ياسيدي ونفعنا الله بقراءاتك النادرة ،أمثال شيخنا مفخرة لديننا قدم أكثر مما يتوقعه العقل......

  15. الشيخ رحمه الله كان مزممارا من مزامير داود عليه السلام ، حين أسمع تلاوته أخشع في أية حالة أكون عليها .