مشغل القراءة في طور التحميل
مشغل القراءة في طور التحميل

السيرة الذاتية محمد حسين عامر

محمد حسين عامر، شيخ القراءات السبع

هو حافظ ومقرئ للقرآن الكريم، وفي نفس الوقت واحد من أوائل المنشدين المجددين في اليمن. صوته الرخيم وأداؤه المتقن جعله مشهورا في اليمن وخارجه. عرف بخرجاته الرمضانية عبر وسائل الإعلام المحلية، حيث كان يطل على اليمنيين في الشهر المبارك بما تيسر من التلاوات القرآنية والتسبيح والدعاء. يتعلق الأمر بالشيخ العلامة محمد حسين عامر الملقب بشيخ القراءات السبع.

ولد الشيخ محمد حسين عامر بقرية الظواهرة في محافظة ذمار باليمن سنة 1938م. هناك، نشأ فضيلته وشاءت الأقدار أن يصاب بالعمى قبل إكمال السنة الأولى من عمره، أي في شهره السادس تقريبا. رغم ذلك، وبفضل الرعاية التي تلقاها من وسطه الأسري خاصة من طرف والده الشيخ حسين عامر، تمكن من حفظ القرآن الكريم كاملا وهو ابن عشر سنين. بعدها انتقل للنهل من علوم القرآن فدرس القراءات السبع والمتون وغيرها على يد ثلة من الشيوخ والعلماء أمثال الشيخ حسن شندف، والشيخ عبد الله الطائفي، والشيخ حسين مبارك الغيثي.

بعد اشتداد عوده وتمكنه من قواعد القرآن وعلومه، اشتغل في تدريس القرآن الكريم وساهم في إنشاء عدد من دور التحفيظ في العاصمة صنعاء، فتخرجت على يديه مجموعة من القراء أمثال المقرئ يحيى الحليلي، وعدد من العلماء والمنشدين. وبالاضافة الى اشتغاله في التدريس، عمل كمقرئ بإذاعة وتلفزيون صنعاء وعدد من الإذاعات اليمنية فاشتهر وذاع صيته محليا وخارجيا.

وإلى جانب اشتهاره بالقراءة والترتيل، عُرف الشيخ محمد حسين عامر بالانشاد الديني، فهو واحد من أبرز المؤسسين لجمعية المنشدين اليمنيين. وفي هذا الصدد، اشتغل في الانشاد بالإذاعة والتلفزيون اليمني، وكان عليه الطلب في عدد من المحافل والتظاهرات. وبعد مسيرة حافلة بالجودة والعطاء، أصيب بالمرض فما لبث أن أسلم الروح لبارئها في العاصمة صنعاء في 15 رمضان 1419هـ.

تعليقات

  1. رحمه الله وغفرله .. تلاوته متقنة جدا ومميزة ورائعة وهو أشهر وأكثر قارئ يمني محبوب وصوته مرغوب لدى الشارع اليمني خاصة كبار السن ..

  2. رحمة الله عليك ياعلامة اليمن والعرب اجمعين
    فعلا خسر اليمن والعالم الاسلامي مقرئ وشيخ عظيم اللهم اجعله من اهل الجنه يارب