مشغل القراءة في طور التحميل
مشغل القراءة في طور التحميل

السيرة الذاتية محمود خليل الحصري

محمود خليل الحصري

من مواليد 17 شتنبر 1917م (فاتح ذي الحجة ۱۳۳۵ه) في قرية شبرا النملة بطنطا في محافظة الغربية. و هو من أشهر القراء المصريين للقرآن الكريم.

قام والد الشيخ محمود خليل الحصري بإدخاله للكتاب و عمره أربع سنوات ليتعلم تلاوة القرآن الكريم. و قد أتم حفظ الذكر الحكيم في الثامنة من عمره قبل الالتحاق بالمعهد الديني لطنطا بعد أربع سنوات.

تتلمذ الحصري في الأزهر حيث تمكن من ضبط الروايات العشر للقرآن ليصبح بعد ذلك قارئا للذكر الحكيم في مسجد قريته.

سنة 1944م، قدم الشيخ طلبا للالتحاق بالإذاعة المصرية، و تمكن من اجتياز اختبار القراءة و بالتالي تحقيق مبتغاه. و قد نقلت أول قراءة له على الأمواج الإذاعية مباشرة في 16 نونبر 1944م، و احتفظت بعد ذلك الإذاعة المصرية بالنقل الحصري لتلاوته خلال عشر سنوات.

عين محمود خليل الحصري كشيخ لمقرأة سيدي عبد المتعال بطنطا قبل أن يصبح مؤذنا لمسجد سيدي حمزة في 7 غشت 1948م ثم بعد ذلك قارئا في المسجد ذاته في 10 أكتوبر من نفس السنة.

و قد تم كذلك تعيين الشيخ بقرار وزاري كمشرف على مقارئ محافظة الغربية.

سنة 1949م، تولى الشيخ الحصري قراءة القرآن بمسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا قبل أن ينقل إلى مسجد الإمام الحسين بالقاهرة سنة 1955م.

لقد كان محمود خليل الحصري أول من سجل القرآن الكريم مرتلا في مختلف رواياته (حفص عن عاصم، ورش عن نافع، قالون و الدوري). كما أنه كان أول من سجل المصحف المعلم و المصحف المفسر.

عين الشيخ رئيسا لاتحاد قراء العالم الإسلامي سنة 1968م و قد كان أول من تلا الذكر الحكيم في مجلس الشيوخ الأمريكي (الكونجرس) و هيئة الأمم المتحدة.

توفي محمود خليل الحصري يوم الاثنين ۱٦ محرم ۱٤۰۱ه الموافق ل 24 نونبر 1980م عن سن يناهز 63 سنة.

تعليقات

  1. يكفيني فخرا أني مصري فقط لأنها بلد الشيخ رحمه الله فوالله الذي لا إله إلا هو لو لم تنجب مصر كلها قراء و حاملين لكتاب الله غير الشيخ لكفى رحم الله شيخنا شيخ المقارئ المصرية فقد كان رحمة الله عليه و لازال علامه بارزه في علوم التجويد و القراءات و من وجهة نظري لولاه لكان علم التجويد في خطر فقد جعله الله سببا في حفظ قرأنه كما قال عز وجل ( إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون ) و الشيخ الحصري رحمة الله عليه من جنود الله الذين جعلهم الله عز وجل سببا في حفظ كتابه رحمه الله رحمة واسعه و ادخله فسيح جناته و نفع بعلمه الى يوم الدين و خلد تسجيلاته و قراءاته الى الأبد و نفع بها أجيالا و أجيالا و وفقنا للحفاظ على هذا التراث الخالد

  2. رحم الله الشيخ الجليل وجزا الله كل خير فنعم الرجل هوي كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم خيركممن تعلم القرءان وعلمه فهذا الرجل لم ولن نوفيه حقة مهما تكلمنا او قلنا نرجو من الله ان ينفعنا به في الدنيا والاخره وان يجعله في جوار الحبيب صلي الله عليه وسلم مع الانبياء والشهداء والصديقين في الجنه ونسئلكم الدعاء والفاتحه لروح الشيخ الجليل وللعبد الفقير بلهدايه ولجميع الامه بلهدايه والنصر وفقنا ووفققم الله الي كل ماهوي خير كما اني ادعوكم الي حفظ اولادكم ونسائكم بحفظ القرءان وتباع هدي نبيه الرسول العربي الكريم محمد بن عبد الله صلي الله عليه وسلم وجزاكم الله خير

  3. الله أكبر و أشهد الله إني أحب الشيخ العلامة رحمه الله في الله و أدعو الله أن يمتع نظري برؤية ورفقة خير الأنام سيدنا محمد عليه وعلى آله وصحبه وسلم أفضل الصلاة و أزكى التسليم يجمعني و إياه في جنات الخلد وأن ألتقي بمن أحبهم قلبي في الله والداي وإخوتي وأخواتي و زوجتي وكل أحبتي إنه على مايشاء قدير و أخر دعوانا أن الحمدلله ربي العالمين والصلاة على الرحمة المهداة والنعمة المجزاة من بكى له جدع النخلة إشتياقا وتفجر الماء من بين أصابعه عذباً رقراقا سيدي الأولين والأخرين الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلاة لاإنقطاع لها دائمة إلى مايشاء الله

  4. بسم الله الرحمن الريم اتذكر احدى الايام لها سنين وانا لقد زرت صديق فى بيته وذلك الصديق اهدلى شريط ولكن لم نر ما فيه حتى وصلت الى البيت .وتفكرت .الشريط .اخلته فى الجهزة لان لم تكن اى كتبة على شريط اذن كان لمحمود خليل الحصري رحمه الله وجزاها الجنة انشاء الله على هذا العمل .فى ذلك الوقت لم يكن فى الجزائر السماع الى القراءن بكثرة كاليوم وثم عجبت بصوته الدافئ والقوى والحنين .واليوم لم استغن عن محمود خليل الصرى فى السيارة ونعم هو وبعض القراء جزاهام الله عما قدموا .الاسلام

  5. قال الشيخ محمد متولي الشعراوي- رحمه الله- عندما سئل يوما عن رأيه في كل من الشيوخ: محمود خليل الحصري، وعبد الباسط عبد الصمد، ومصطفى إسماعيل، ومحمد رفعت، فأجاب بقوله :"... إذا أردنا أحكام التلاوة، فهو الحصري، وإن أردنا حلاوة الصوت، فهو عبد الباسط عبد الصمد، وإذا أردنا النفس الطويل مع العذوبة، فهو مصطفى إسماعيل، وإذا أردنا هؤلاء جميعا فهو الشيخ محمد رفعت. رحم الله الجميع."
    خواطر إمانية / من قناة إقرأ الفضائية

  6. منذ نعومة اظفاري وانا استمع الى الشيخ الحصري في الاردن، فنشعر بصوته الدافئ الحنون المتقن، وقد سمعته مرة يقرأ في الحرم المكي ويبدو ان ذلك كان عام 1980 قبل وفاته بأشهر قليلة، وقد امتلأت جنبات الحرم بصوته الرخيم القوي فكانت سعادة لا توصف بالنسبة لي وللمعتمرين و زوار البيت الحرام. رحم الله الشيخ رحمة واسعة وجمعنا به في مستقر رحمته .

  7. رحمك الله يا شيخنا وجزاك عنا خير الجزاء فبفضل الله احببت القرآن بصوتك الشجى القوى وقلما إجتمع صوت شجى وقوى واحكام التلاوه وطالما كنت انتظر فقرتك فى الإذاعه بلهفه ويشهد الله على ذلك حتى اكرمنى بالحصول عليها ومهما تكلمت فلن اوفيك حقك الله وحده القادر على ذلك جمعنى الله مع النبى ومعك فى الجنه ومع الصالحين

  8. ملانا الحصري ورفاقه في اذاعات الغالم وعلمائنا في كل مكان هم فقط صورة مصر الحقيقية واما الزبد فسوف يذهب جفاءا كوعد الله رحمه الله واسكنه فسيح جناته واقول لكل مصري ارفع راسك فانت من بلد الحصري والمنشاوي وعبد الباسط ورفعت والبنا ومصطفى اسماعيا والدكتور مشرفه والدكتور احمد زكي

  9. إذا أردت أن تتعلم أو تقرأ القراءة الصحيحة للقران الكريم استمع إلى الحصري, فهو أستاذ القراءات وهو أول من سجل القران الكريم مرتلا للإذاعة المصرية وهو أول من سجل المصحف المعلم وقد تولى منصب شيخ المقارئ المصرية قبل وفاته رحمه الله.